بالصور: آباء أرادوا تقليد الصور الاحترافية للأطفال لكن النتيجة مضحكة جداً - عربيتو للمنوعات
يتم التشغيل بواسطة Blogger.
الخميس، 9 فبراير، 2017

بالصور: آباء أرادوا تقليد الصور الاحترافية للأطفال لكن النتيجة مضحكة جداً



عنما أراد الآباء تقليد الصور الاحترافية للأطفال بأنفسهم حدثت مثل هذه المواقف


عندما يرزقنا الله بطفل فإننا نريد توثيق كل لحظة من لحظات حياته معنا وبالتالي نرغب في تصويره على الدوام. لكن توجد بعض العائلات التي تريد لأطفالها أن يحظوا بصور احترافية وليست مجرد صور عابرة بكاميرا المحمول كما نفعل. يقوم المحترفون ببذل جهود كبيرة لأخذ مثل هذه الصور لكن عندما يريد الأشخاص العاديون تقليدها فإن النتيجة تكون مضحكة مثل التي سوف نراها.


1- بما أنه يتوفر لدى هذه العائلة سيارة لعبة مثل التي في الصورة الاحترافية، توقعوا أنهم يمكنهم الحصول على صورة احترافية أيضاً.


2- أراد أهل هؤلاء الأطفال تقليد صورة إمساك الأطفال لحروف كلمة (السعادة) بالإنغليزية لكن يبدو أن هناك خلاف بينهم.


3- ربما يكره طفلك التقبيل فيمنعك من التقاط صورة مثالية مثل الصورة الاحترافية.


4- لم يقل أحد أنه يمكنك تقليد الصورة الاحترافية التي تأخذ ساعات من الإعداد بمجرد وضع طفلك على قطعة فرو مشابهة.


5- نستطيع أن نستنبط أنه ليس جميع الأطفال يحبون لفهم بالملابس لتصويرهم، ولنأخذ هذا الطفل على سبيل المثال.


6- ربما تختلف ميول طفلك عما توقعته وتكتشف أنه لا يحب القراءة ولا يعير الكتاب أي اهتمام.


7- يحتاج الأمر خبرة عالية وصبر طويل لكي تستطيع تثبيت وضعية الطفل هكذا وليس مجرد محاولة تثبيته من مرة واحدة.


8- ربما تكتشف من هذه اللحظة أن طفلك يعشق النوم أكثر من مجرد أخذ صورة لنشرها على الفيس بوك.


9- بعض الأشخاص يحبون المرح وبعضهم يكرهه. أعتقد أن هذا الطفل لم يحب هذا الأمر.


10- لا تصدق من يقول لك أن كل الأطفال يحبون الجلوس داخل ثمرة القرع، فهذا الطفلة مثلاً لم يعجبها الأمر.


هل حاولت من قبل تقليد أي من هذه الصور الاحترافية؟
شاهد أيضاً:  بالصور: 10 حيوانات في مواقف مضحكة لا يمكن أن نفوتها دون أن نضحك عليها


بالصور: آباء أرادوا تقليد الصور الاحترافية للأطفال لكن النتيجة مضحكة جداً Reviewed by Mstafa Mhammed on 6:59 ص Rating: 5 عنما أراد الآباء تقليد الصور الاحترافية للأطفال بأنفسهم حدثت مثل هذه المواقف عندما يرزقنا الله بطفل فإننا نريد توثيق كل لحظة من لحظات...

ليست هناك تعليقات: